خلافة القاهر
(320 - 322هـ/ 932 - 934م)
ولم يكن حظ القاهر أقل سوءًا ممن سبقه من الخلفاء العباسيين، فقد انتشرت في عهده الفتن الداخلية، وتمرد عليه جنده، واتفق رجال دولته، وعلى رأسهم قائده مؤنس ووزيره "ابن مقلة" على خلعه، فسالت عيناه على خده، ثم حبس، وقد ساءت حالته حتى إنه خرج يومًا يطلب الصدقة بجامع المنصور، فأعطاه بعض الهاشميين خمسمائة درهم، وأمر به فحبس وظل في الحبس حتى مات في خلافة الطائع سنة 339هـ/ 951م.
Powered by ac4p.com
الحقوق محفوظة لكل مسلم


----------------------